منتديات ثقافية ورياضية وسياسية وتربوية لكل الجنسين
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسد الأطلس .. آخر ملوك جبال شمال إفريقيا في حديقة الرباط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير الحب
الإدارة
الإدارة
avatar

♣ بَلَدِيـﮯ ♣ : المملكة المغربية
♣ جـِنْــسِـي ♣ : ذكر
♣ عدد مشآرٍڪْآتيـﮯ ♣ : 1992
♣ آنظمآمڪْ ♣ : 01/03/2011
♣ عـمــري ♣ : 24

مُساهمةموضوع: أسد الأطلس .. آخر ملوك جبال شمال إفريقيا في حديقة الرباط   الجمعة 14 سبتمبر 2012, 09:26












تحتضن حديقة الحيوانات الوطنية في العاصمة الرباط، نصف ما تبقى من
أسود الأطلس المنقرضة في البرية عبر العالم، وعددها 32 كان آخرها ثلاثة
اشبال ولدت قبل ثلاثة أشهر، وأسد الأطلس أو الأسد البربري هو من سلالات
الأسود التي انقرضت من البرية في بدايات القرن العشرين، وقتل آخر أسد منها
في جبال الأطلس المغربية حسب الباحثين، سنة 1922 على يد بعض الصيادين
الفرنسيين، حين كانت فرنسا حينها تستعمر المغرب.

وقال عبد الرحيم الصالحي مدير العمليات في الحديقة الوطنية في الرباط،
لوكالة فرانس برس "اعتقدنا لفترة طويلة أن أسد الأطلس انقرض تماما ولم يبق
منه شيء، لكن ملك المغرب محمد الخامس كان ما زال يحتفظ في القرن الماضي
ببعض هذه الأسود الى جانب حيوانات أخرى في حديقته الخاصة"، واضاف الصالحي
ان "هذه الحديقة الملكية بحيواناتها وأسودها الأطلسية هي التي شكلت فيما
بعد نواة الحديقة الوطنية في العاصمة الرباط بعد استقلال المغرب عن
الاحتلال الفرنسي، والتي يعد أسد الأطلس رمز افتخارها عبر العالم".

وكانت مجموعة من القبائل المغربية تقوم باصطياد أسود الأطلس لتقدمها
الى سلاطين المغرب كعربون ودليل على المبايعة والولاء للسلطان الذي كان
يحتفظ ببعضها في حديقته الخاصة.

وتحول أسد الأطلس الى شعار لحكم الأسرة العلوية المالكة في المغرب، حيث
يحيط اليوم تاج الملك في شعار الحكم أسدان من اسود الأطلس كرمز لحماية
العرش، كما يسمي المغاربة فريقهم الوطني لكرة القدم بـ "أسود الأطلس".

ويستقبل تمثال كبير لأسد الأطلس الزوار الذين يأتون يوميا لاكتشاف
حديقة الرباط التي أعيد افتتاحها بداية 2012، حيث لا تفوت العائلات فرصة
التقاط صورة مع هذا التمثال، وتختص حديقة الرباط التي تبلغ مساحتها 50
هكتارا، بعرض حيوانات القارة الافريقية بمختلف مناخاتها القاحلة
والاستوائية والرطبة، حيث توفر الحديقة لزوارها امكانية مشاهدة 120 نوعا من
الحيوانات والطيور والزواحف يشكل مجموعها حوالي 1200. ويحظى أسد الأطلس
داخل الحديقة برعاية واهتمام خاصين من طرف فريق العمل والمشرفين الذين
"فرحوا كثيرا بقدوم الأشبال الصغيرة التي تشكل تتويجا لمجهوداتهم"، كما
يقول عبد الرحيم الصالحي، وينتظر ان تخصص حديقة الرباط في مشروع توسيعها
المرتقب جزءا منها لما سيسمى بـ"الحديقة الليلة" المتخصصة في الحيوانات
التي تحب الليل او تنشط خلاله، ومنه السنوريات الكبيرة وعلى رأسها الأسود،
ولا تتجاوز أعداد أسد الاطلس في العالم 60 أسدا منها 32 في حديقة الرباط،
كما يقول الصالحي. وتملك الحديقة الوطنية برامج للمحافظة عليها والإكثار من
نسلها بالتعاون مع حدائق اخرى عبر العالم.

ويعتمد البرنامج على تقييم الموروث الجيني وتحديده عن طريق تحليل حمضه
النووي، وكذا تطوير البحث العلمي في هذا المجال، وإنشاء شبكة لتبادل
المعلومات وبرامج التوعية، مع باقي الحدائق والمختبرات في العالم، ويقول
الصالحي الذي أشرف شخصيا على ولادة الأشبال الثلاثة "ان هذه الأشبال هي
التي ستخلف أسود الأطلس الأصلية فهي، كأغلب الأسود والأشبال الموجودة هنا،
أنواع نقية وغير مختلطة"، وتحاول حديقة الرباط من خلال هذا البرنامج حماية
أسد الاطلس من خطر الانقراض النهائي الذي لحق بعدد كبير من الحيوانات
الثديية وأكثر من 30 نوعا من الطيور في المغرب، ومن بين الحيوانات المنقرضة
النمر والفهد والأيل.

وسمي أسد الأطلس بهذا الاسم نسبة الى جبال الأطلس التي كان يستوطنها،
والتي تمتد من الجنوب المغربي حتى شمال تونس، وكان هذا الأسد يعيش في
الجبال عكس باقي أسود أفريقيا التي تفضل السهوب، ويتميز بفروته الداكنة
الممتدة وراء الكتفين وحتى البطن، اضافة الى قوة عضلاته وخفته الناتجة عن
التسلق والصيد المستمرين في الأعالي.
ويعود السبب الرئيسي لانقراض
الأسود الأطلسية الى التغيرات البيئية الناتجة عن قطع الغابات وتعريتها
لإقامة المراعي، واستيطان الناس في الجبال، حيث كان الصيد المفرط السبب
الرئيسي لانقراض هذه السلالة، كما كان استقدام الرومان قديما لأسود الأطلس
من شمال افريقيا الى روما، ثم تجويعها لتصبح شرسة واطلاقها داخل الكولوسيوم
لتنقض على المقاتلين والمجرمين المحكوم عليهم بالإعدام، لتقتل فيما بعد،
من بين أسباب الانقراض التدريجي لملك الغابة هذا، وتصور لوحة "صلاة الشهداء
المسيحيين الأخيرة" التي رسمها الفنان جون ليون غيرومي سنة 1883، استقدام
الرومان لهذه الأسود الى روما، حيث تظهر اللوحة أسدا أطلسيا يخرج من وكر
الوحوش وعلى وشك أن يهاجم جماعة من المسيحيين في الكولوسيوم.

واستمر البشر في اصطياد الأسود اما من أجل فروتها أو من أجل المتعة،
كما كان يحصل في مختلف سيركات العالم التي اعتبرت الحصول على أسد ضمن
مجموعة حيواناتها، رمزا للشهرة ومصدرا للربح، وتعتبر الأسود الأطلسية من
أكبر سلالات الأسود إجمالا، حيث يفوق وزن الذكور 200 كيلوغرام ووزن الإناث
150 كيلوغراما، ويقدم لها المربون في حديقة الرباط يوميا 12 كيلوغراما من
اللحم فيما تاكل الصغار ما بين ثلاثة كيلوغرامات وسبعة، وتحب هذه الأسود
بعد تناول كمية اللحم الكبيرة التمدد لساعات طويلة في مناطق ظليلة داخل
المكان المخصص لها في حديقة الرباط، فيما تفضل الأشبال القفز واللعب مع
بعضها بعد اخراجها من الأقفاص.

ويتجمع الزوار كل يوم امام المكان المخصص لأسود الأطلس لاقتناص فرصة
مشاهدتها وأخذ صورة مع آخر ملوك الغاب الذي كان يبسط هيمنته على جبال شمال
افريقيا قبل أن يزحف اليها الانسان.


|̲̅̅●̲̅̅|̲̅̅=̲̅̅|̲̅̅●̲̅̅|.ılıll ♥️♥️عـــــــــــذرا فـيثـاغورس فأنـا المعادلة الأصعب♥️♥️.ılıll.|̲̅̅●̲̅̅|̲̅̅=̲̅̅|̲̅̅●̲̅̅|
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أسد الأطلس .. آخر ملوك جبال شمال إفريقيا في حديقة الرباط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أمير تايمز :: المنتديات العامة :: المواضيع العامة-
انتقل الى: