منتديات ثقافية ورياضية وسياسية وتربوية لكل الجنسين
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبذة عن المغرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير الحب
الإدارة
الإدارة
avatar

♣ بَلَدِيـﮯ ♣ : المملكة المغربية
♣ جـِنْــسِـي ♣ : ذكر
♣ عدد مشآرٍڪْآتيـﮯ ♣ : 1992
♣ آنظمآمڪْ ♣ : 01/03/2011
♣ عـمــري ♣ : 24

مُساهمةموضوع: نبذة عن المغرب   الثلاثاء 11 سبتمبر 2012, 11:42

علم المملكة المغربية هو اللواء الأحمر الذي يتوسطه نجم أخضر خماسي
الفروع؛تشير بلونها الأخضر إلى انتساب العرش العلوي المجيدإلى مؤسس الدولة
النبوية الشريفة. واستمرارخطوطها التي لا بدء لها ولانهاية،
دليل العزة والمجد، والخلود.وأركانها الخمسة تعني مبادئ الإسلام الحنيف



تاريخ المغرب
العرب
القدماء الأصليين الذين سكنوا شبه الجزيرة العربيةاعتقدوا ان الشمس تشرق
عندهم وتغرب في أرض المغرب. وقد اتصل العرب بالمغرب أثناء غزوهم لشمال
أفريقيا أيام الفتوحات الأسلامية.
إذا كان العرب يستعملون اسم المغرب,
فالغرب يستعمل اسم المروك مع تباين بسيط بين مختلف تلك اللغات, واسم المروك
اسم محلي مغربي أمازيغي, وهو اختصار لاسم مراكش التي تعني أرض الله
بالأمازيغية, ويعتقدأنها استعملت لأول مرة من قبل الأسبان الذين هزمهم
الأمازيغ أيام المرابطون, والسبب هو أن مراكش كانت عاصمة المرابطي
كان
المغرب مسكوناً منذ أقدم العصور التاريخية. وتدل على ذلك الآثار العديدة
التي تعود إلى حقبة ما قبل التاريخ. فقد تتابعت عليه العهود والعصور منذ
الفينيقيين، وحتى القرطاجنيين، والبيزنطيين، والرومانيين، والونداليين...
ثم جاء بعدئذ العرب في القرن الثامن الميلادي.
ولكن المغرب كدولة لم
تؤسس إلا عام 788 عندما تم تنصيب إدريس الأول كملك على البلاد في مدينة
وليلي. (للمقارنة مع فرنسا مثلاً يمكن القول بأن المغرب أقدم منها وأعرق
لأن هيغ كابيه لم يُنصَّب كملك عليها إلا بعد مائتي سنة من إدريس الأول).
وأما اليوم فإن المغرب هو عبارة عن نظام ملكي دستوري

إليكم الآن بعض المعلومات الزمنية التي تساعدكم على موضعة المدن والآثار داخل سياقها التاريخي
681 : بداية فتح المغرب من قبل العرب ودخول الإسلام إلى البلاد.
• 788 : بداية عهد سلالة الأدارسة.
• 809 : تأسيس مدينة فاس من قبل إدريس الثاني.
• 1055 : بداية عهد سلالة المرابطين,
• 1061-1107 : عهد يوسف بن تاشفين مؤسس مدينة مراكش العتيقة.
• 1130 : بداية عهد سلالة الموحدين.
• 1184-1199 : عهد يعقوب المنصور الذي جعل من الرباط عاصمته
(بناء صومعة حسان في الرباط، والكتبية في مراكش، وجيرالدا في إشبيلية).
• 1258 : بداية عهد سلالة المرينيين.
• 1269-1286 : عهد أبو يوسف اليعقوب (بناء فاس الجديد).
• 1331-1351 :عهد أبو حسان (بناء مقبرة شالة في الرباط).
• 1554 : بداية عهد سلالة السعديين.
• 1578 : معركة الملوك الثلاثة تضع حداً للهيمنة البرتغالية.
• 1578-1603 : عهد أحمد المنصور (قبور السعديين في مراكش).
• 1664 : بداية عهد السلالة العلوية ( من اهل السنة والجماعة وعلى مذهب الامام مالك)
• 1672-1727 : عهد مولاي إسماعيل الذي بنى مكناس.
• 1927 : صعود الملك محمد الخامس على عرش أسلافه .
• 1956 : استقلال المغرب.
• 1961 : صعود الملك الحسن الثاني على عرش أسلافه.
• 1971 : الدستور الحديث يتم اعتماده عن طريق الاستفتاء العام.
• 1975 : المسيرة الخضراء توحد الأقاليم الصحراوية مع الوطن الأم.
• 1993 : تدشين مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء.
• 1999 : صعود الملك محمد السادس على عرش أسلافه .
يشعر
المغاربة بالاعتزاز والفخر لأنهم استطاعوا الحفاظ على تراثهم الثقافي، مع
انفتاح كبير على العالم ورغبة عارمة في الاستفادة من التكنولوجيا
الحديثة.وهذا الالتحام العبقري بين الأصالة والانفتاح على العالم، وبين
التشبث بالتقاليد والارتباط بالحداثة، هو ما يجعل من المغرب بلدا ساحرا

[img]http://img130.imageshack.us/img130/8400/3257ej4.png[/img

السياسة
المغرب
دولة إسلامية وعربية وافريقية من الناحية السياسية, وعضو في اتحاد المغرب
العربي, وعضو في منظمة المؤتمر الإسلامي ، وعضو في الجامعة العربية ، وعضو
في هيئة الأمم المتحدة.
نظام الحكم: ملكية دستورية ديمقراطية واجتماعيةدستور 13 شتنبر /أيلول 1996.
ملك البلاد: الملك محمد السادس
البرلمان: مجلس النواب ومجلس المستشارين.






الموارد الطبيعية
يتوفر
المغرب على موارد معدنية هامة. فهو ثالث منتج للفوسفاط في العالم و أول
مصدر له. كما يضم مخزونا من الحديد و المعادن الأخرى من قبيل الباريت و
الرصاص و المنغنيز و الكوبالت و النحاس و الزنك و الأنتموان و الفليور.
وبالمقابل فإن مصادر الطاقة محدودة جدا، حيث إن إنتاج البلاد من الأنتراسيت
و البترول و الغاز الطبيعي يغطي بالكاد 20 % من الاحتياجات، ما يضطر
المغرب إلى الاستيراد. بيد أن اكتشاف الغاز الطبيعي قرب الصويرة يبعث على
الأمل.
أما أهم المحاصيل الزراعية فهي الحبوب ٌ القمح و الشعير والذرة
والقطاني ٌ الفول و الجلبان و العدس و الفاصوليا ٌ والزراعات التسويقية’ و
الحوامض. كما تشكل زراعة أشجار الفواكه , أشجار الزيتون والتمور نشاطا لا
يخلو من أهمية.وتحتل الاسماك مكانة مهمة في مجال صادرات المغرب.
أما تربية المواشي فتحتل مكانة خاصة في قطاع الفلاحة.
و
يساهم القطاع الصناعي في الناتج الداخلي الخام. و تأتي الصناعات الغذائية
في الطليعة، تليها صناعة النسيج و الجلد و البناء. كما يعتبر قطاع النقل
قطاعا متطورا بالنظر إلى توفر المغرب على شبكة طرقية يبلغ طولها 59474
كيلومترا و كذا شبكة من السكك الحديدية تمتد على مسافة 1893 كيلومترا كما
انها مستمرة في التوسيع.
توجد أهم المطارات بالدار البيضاء والرباط وفاس وأكادير ومراكش وطنجة والعيون
و توجد أهم الموانئ بالدارالبيضاء و المحمدية و طنجة و الداخلة والناضور.
و تحتل السياحة في قطاع الخدمات موقع الريادة،




الدورة
الربيعية دشّنت أعمالها بكلمة ألقاها العاهل المغربي الملك محمد السادس
أكّد فيها على الاستمرار برعاية الأكاديمية، معتبراً أن الهدف منها هو جعل
المغرب ملتقى للحوار وبلداً للقاء بين رجال العلم والفكر في كل اختصاص،
مشيراً إلى أن الحسن الثاني تطلع من خلال هذه الأكاديمية إلى دعوة هؤلاء
للانكباب على مقاربة مختلف قضايا العصر، التي كان يختار موضوعاتها بنفسه.

العاهل
المغربي أكّد في خطابه أيضاً أنه أخذ على عاتقه منذ اعتلائه العرش السير
ببلاده نحو تحقيق المزيد من التنمية الاقتصادية والتضامن الاجتماعي، وترسيخ
دولة الحق والقانون وصيانة حقوق الإنسان والتفتّح على مستجدات الحضارة
الإنسانية بصورة لا تتنافى مع الحفاظ على المقدسات والهوية. واقترح العاهل
المغربي في نهاية كلمته أن تخصص الدورة الخريفية المقبلة للأكاديمية لتدارس
موضوع "السياسة المائية والأمن الغذائي للمغرب في أفق القرن الواحد
والعشرين".

مخاطر وأزمات

من جهته، يرى أمين السر الدائم
للأكاديمية الدكتور عبداللطيف بربيش أن الدورات التي استمرت الأكاديمية
تعقدها بانتظام عالجت موضوعات لها صلة بالأزمات التي تمرّ بها الإنسانية،
والمخاطر التي تتهدّدها، مضيفاً أن من يطلع على عناوين الموضوعات التي بحثت
فيها، يجد أنها سياسية أو اقتصادية أو بيولوجية أو متصلة بغزو الفضاء
الخارجي أو بالكوارث الطبيعية أو البيئية أو النظم السياسية
والإستراتيجيات، مشدداً على أنها تميّزت بالطابع العلمي الجاد، وروح
التسامح.

يضيف
د. بربيش أنه إلى جانب الدورات التي تجمع الأعضاء المقيمين والمشاركين
والمراسلين، باشرت الأكاديمية مهامها العلمية بعقد جلسات عادية منتظمة
يتناول فيها الأعضاء المقيمون مشاريعهم العلمية أو ما يُشغل فكرهم من
القضايا، على مستوى لجان دائمة أو متخصصة، وهي لجنة الأعمال، واللجنة
الإدارية، ولجنة اللغة العربية، ولجنة التراث، ولجنة القيم الروحية
والفكرية، مشيراً إلى أن اللجان المتخصصة لا تكتفي باجتماعاتها الدورية، بل
تلجأ عندما يكتمل النقاش داخلها حول موضوع ما، إلى تنظيم ندوات علمية على
الصعيد المحلي للتعمّق فيه، ويتم دعوة خبراء مغاربة وأجانب للمشاركة.

ويضرب
د. بربيش أمثلة على إنجازات هذه اللجان، فيقول إن لجنة اللغة طرحت على
بساط الدراسة والتحليل مشاكل الحرف العربي والتكنولوجيا، وقضايا استعمال
اللغة العربية، وقضايا الترجمة العلمية، وأنجزت معجماً عربياً أمازيغياً في
ثلاثة أجزاء، ومعجماً آخر يضم الكلمات المتداولة في اللهجة المغربية
الدارجة التي هي من أصل أمازيغي.

يضيف د. بربيش: إن لجنة القيم
الروحية والفكرية أشرفت على تنظيم ندوات علمية، تطرّقت فيها لموضوعات
متنوعة منها "الأزمات الفكرية والروحية في عالمنا المعاصر، وفلسفة التشريع
الإسلامي وأسس العلاقات الدولية في الإسلام، ونظام الحقوق في الإسلام،
والثقافة الإسلامية في علاقتها مع الثقافة المغربية، والمغرب في الدراسات
الاستشراقية، ومستقبل الهوية المغربية أمام التحدّيات المعاصرة








السكان
يبلغ
عدد سكان المغرب 30.584.000 نسمة ( المصدر : جامعة الدول العربية التقرير
الاقتصادي الموحد 2005 الملحق 2/7 ص 255) وبكثافة سكانية 42 لكل كيلو متر
مربع .. ويشكل سكان الحضر 57% في حين الريف 43



تكبير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.

وعكفت
لجنة التراث على إنجاز عديد من الأعمال والتحقيقات التي ترمي إلى صيانة
الذاكرة في مجالات الفنون والآداب، حيث قامت بإخراج معلمة الملحون، وتحقيق
كناش الحايك وكتاب إيقاد الشموع لمحمد البوعصامي، وتنويط البغْيات
والتّواشي الأندلسية، كما تم نشر تحقيق جديد لرحلة ابن بطوطة إلى جانب عدد
من الدواوين والمؤلفات الطبية التراثية ككتاب "عمدة الطبيب في معرفة
النبات" لأبي الخير الأشبيلي، وكتاب "التيسير في المداواة والتدبير"
لعبدالملك بن زُهر، وقد سهرت الأكاديمية على توثيق جميع أعمالها في مطبوعات
بلغ عددها حتى الآن 87 مجلداً.


هكذا ذهبنا إلى المغرب حاملين
تساؤلات عن التحدّيات الجديدة التي تواجه عهداً جديداً أطل على تلك البلد
القابعة في الركن الغربي من الوطن العربي، وهكذا عدنا محمّلين بعبق الحضارة
وألفة البشر وتفاؤل بقدرة هذا البلد الذي قدم أكبر الخدمات للعروبة
والإسلام، على خوض التحدّي والانطلاق





تكبير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.


مناخ المغرب
التشميس
السنوي يزيد على ثمان ساعات يومية في أغادير، وفاس، ومراكش، ووارزازات، مع
معدل وسطي لدرجة الحرارة يصل إلى 21 درجة مئوية. إذا شعرتم بالحرارة
الزائدة أو البرد القارس، غيروا اتجاهكم بضعة كيلومترات وفي نفس اليوم سوف
تنتقلون من ثلوج الأطلس إلى قيض الصحارى!.
تبلغ أمطار المحور الرابط بين
الريف في الشمال والأطلس الأوسط 800ملم حيث تكثر غابات الأرز والصنوبر
والسنديان والفلين . أما المنطقة بين الريف والسهول الأطلسية حتى مشارف
الدار البيضاء فأمطارها السنوية 500ملم . أما سهول الشاوية الممتدة بين
سلسلة جبال أطلس و المحيط الأطلسي فأمطارها تتراوح بين 300و 500ملم ..
وأخيرا المناطق الصحراوية القاحلة المحاذية للجزائر فأمطارها 100ـ 300ملم
.. وهي قاحلة.








العملة المتداولة بالمغرب
أساس
العملة المغربية هو الدرهم الذي ينقسم إلى 100 سنتيم. وتوجد عملات ورقية
بقيمة 20، و50، و100، و200 درهم. وتوجد قطع نقدية من فئة 5 و10 دراهم،
بالإضافة إلى 5، 10، 20، و50 سنتيماً. ولا يمكنكم أن تحصلوا على عملة
الدرهم إلا في المغرب.
بإمكانكم أن تسحبوا المبالغ المالية من مختلف
البنوك المغربية عن طريق بطاقة السلف البنكية ودفتر الشيكات، وبإمكانكم
طبعاً أن تسحبوها مباشرة من موزعات أوراق المالية المتواجدة في المدن
الكبرى، تماماً كما تفعلون في باريس أو نيويورك أو أي مدينة عالمية أخرى..
فالمغرب أصبح حديثاً من هذه الناحية. وأما بطاقات السلف البنكية فهي مقبولة
عموماً في الفنادق الكبرى، والمتاجر، والمطاعم، بل وحتى أحياناً في
الأسواق القديمة.

الديانة
الإسلام هو الدين الرسمي في المغرب،
ومذهب الامام مالك هو المعمول به هناك ولكن نجد بعض الاقليات التى تنحصر فى
الاجانب النصارى وما بقي من اليهود المغاربة ،،اليوم مقسم إلى خمسة أقسام،
وذلك على إيقاع الصلوات الخمس.

السياحة في المغرب متنوعة
يقدم
المغرب لزائره سلسلة من الاختيارات السياحية المتنوعة، التي تناسب كافة
الأذواق. وهذا ليس غريبا على بلد يختصر القارة الإفريقية، بغاباتها
وصحاريها وكثبانها وجبالها وأوديتها وبحارها وشلالاتها ونقوشاتها الصخرية
وحقولها الخضراء وسهوبها الجرداء.
والسياحة في المغرب أنواع تختلف باختلاف الهوايات والاهتمامات، ويمكن تلخيصها في التالي:
سياحة المدن العتيقة
تركز
النشاط السياحي الرسمي في المغرب، خلال عقود، على الموروث الثقافي الذي
تعرضه المدن العتيقة الغنية بمآثرها التاريخية وصناعاتها التقليدية
وثقافتها الشعبية.

السياحة الجبلية
منذ أن بدأ النشاط السياحي
يأخذ شكله المعاصر، اكتشف الرواد فضاءات متميزة لممارسة السياحة الجبلية.
وتعتبر مدينة أزيلال الصغيرة (شرق مراكش) حاضرة النشاط.ففي الشتاء تشكل
جبال الأطلس قطب الجذب السياحي بفضل الثلوج التي تعمم هاماتها. ويتوفر
المغرب على مساحات هامة للتزلج على الثلج بمختلف أصنافه، سواء في "أوكيمدن"
بضواحيمراكش،أوفي "ميشليفن" بضواحي إيفران، وتتوفر المنطقتان على تجهيزات
رياضية وسياحية.
وفي الصيف يأتي دور هواة رياضات تسلق الجبال التي تنشط
بصفة خاصة في ضواحي مراكش، أو قوافل عبور الأطلس الكبير من أزيلال بالسفح
الشمالي الى سكورة أو مكونة أو تنغير بالسفح الجنوبي. كما يصل المولعون
بزيارات المغارات العميقة وخاصة منها تلك الواقعة في ضواحي مدينتي أغادير
جنوبا وتازة في الشمال الشرقي. كما يتدفق على هذه الجبال هواة المحميات
الطبيعية، حيث تتوفر جبال الأطلس وجبال الريف على أهم المحميات في البلاد،
وخصوصا محميات سوس ماسة وتوبقال

السياحة الصحراوية
تعتبر السياحة
الصحراوية المنافس الأول لسياحة المدن العتيقة. وقد اتخذت هذه السياحة
عاصمتها في ورزازات التي أثارت اهتمام كبار المنتجين السينمائيين
العالميين، حتى أصبحت "هوليوود افريقيا".ومنذ عقود كانت هناك رحلات منظمة
تنقل **ناءها من فرانكفورت الى ورزازات مباشرة ثم تعود رأسا من حيث أتت.
وخلال هذه الرحلات يغوص السائح بين قصبات الجنوب وواحات النخيل وكثبان
الرمال والوديان الجافة، يكتشف عالم الرحل، ويزور حقول بعض الزراعات الخاصة
كالحناء والزعفران والورد البلدي.

السياحة الرياضية
بذلت
السلطات المغربية جهودا خاصة لجعل النشاط الرياضي في خدمة السياحة. واعتمدت
بصفة خاصة على لعبة الغولف باعتبارها رياضة كبار رجال المال والأعمال،
فبنت قرى سياحية حول سلسلة من ملاعب الغولف عبر أرجاء البلاد.
لكن
السياحة الرياضية في المغرب لم تولد بهذا القرار الإداري، فقبل ذلك كانت
الجبال توفر فضاء ملائما للطيران الشراعي، كما أن البحيرات الطبيعية،
الواقعة في مختلف جهات البلاد، كانت وما زالت تثير اهتمام هواة ألعاب
المياه الهادئة. وفي الوقت نفسه تشكل البلاد، في مختلف مناطقها، فضاء رحبا
لممارسة رياضتي القنص والصيد.

سياحة المؤتمرات
اعتمد
المغرب في مختلف مناطقه ومدنه على إقامة قصور أو قاعات للمؤتمرات، تكفلت
بها البلديات أو المؤسسات الفندقية. وهذا ما جعل البلاد تنال حظها من سياحة
المؤتمرات العالمية. فعلاوة على مؤتمرات القمة العربية والإفريقية، احتضن
المغرب كثيرا من المؤتمرات الدولية، في اختصاصات متنوعة، لعل أشهرها مؤتمر
"الغات" في مراكش عام 1994، لكن لائحتها تطول، من الجمعية العمومية للاتحاد
الدولي للسكك الحديدية، إلى مؤتمر الاتحاد الدولي للنقل الطرقي، الى
الجموع السنوية لكثير من الشركات العالمية، والمنظمات والهيئات العربية
والإفريقية والدولية
التعليم

لعشاق البحر
يتوفر المغرب على
3500 كيلومتر من الشواطئ، ثلثها على البحر الأبيض المتوسط، والبقية على
المحيط والأطلسي. وهو ما يجعل منه وجهة مفضلة من وجهات هواة السياحة،
مغاربة وأجانب.
وقد كانت الشواطئ دوما مقصدا مفضلا لدى السواح خلال فصل
الصيف بصفة خاصة. فالبحر الأبيض المتوسط يقترح على زوار الضفة الجنوبية،
شواطئ هادئة بمياه صافية ورمال ذهبية، من السعدية إلى طنجة، مرورا بالجبهة
والحسيمة وريستينكا والقصر الصغير، فيما يعرض المحيط الأطلسي شواطئ متنوعة
الطبائع، من طنجة إلى الكويرة، مرورا بأصيلة ومولاي بوسلهام ومهدية وتمارة
والصخيرات والدار البيضاء والوليدية والصويرة وأسفي وسيدي إيفني والعيون،
علاوة على أغادير التي تعتبر عاصمة لهذا النوع من السياحة
المغرب .. سحر الحضارة وتحديات المستقبل


على
أرض المغرب، مرّ الرومان والوندال وجيوش البيزنطيين، وإليها جاءت بشائر
الفتح الإسلامي، فأضاءت بنورها ربوعه لينطلق منها بهاء ابن خلدون والإدريسي
وابن بطوطة وابن رشد وابن طفيل غامراً أرجاء الوطن الممتد بين الماءين.

ليس
باستطاعة زائر المغرب أن يغادرها دون أن يقع في عشقها، هكذا فعل أدباء
وشعراء وفنانون، جاءوها ترويحاً، فاختاروها مقاماً.. وبرداً وسلاماً.

وهكذا
شعرنا منذ اللحظة التي لفحت فيها وجوهنا نسائم المحيط الأطلسي الباردة،
لتُبهرنا نظافة الشوارع وأناقة منازلها، وأخضرها الشجريّ المنتشر في كل
ساحة وشارع وبيت.

قدمنا للمغرب وفي الذهن ملامح من انطباعات يختلط
فيها السحر بالأجواء الغرائبية بألعاب الحواة المراكشية وعبق حضارات
الموحّدين والمرابطين والأدارسة الذي يقتحم المرء في كل بقعة من تلك البلاد
الواقعة بين الأطلسي والمتوسط، مازجة العربية بالأوربية والإفريقية أيضاً،
والتي أعطى فيها طارق بن زياد ظهره للبحر ثم اقتحم.



عنوان
تلك البلاد التي انصهرت فيها ثقافات متعددة، وشكّلت لها خصوصية مدهشة ذات
أبعاد عربية أندلسية ومغاربية أمازيغية أو متوسطية عالمية لايكتبه التاريخ
وحده بل يكتبه أيضاً حاضرها، الذي جاءت رحلتنا في وقت مفصلي فيه، حيث
التغيير هو المطلب الرئيسي، وحيث تحدّي التنمية وخفض الهوّة بين الطبقات
الاجتماعية هاجساً، وحيث تخوض البلاد تجربة عربية فريدة تصعد معها المعارضة
لتقود الحكومة، وتعلو قيمة حقوق الإنسان والديمقراطية.

في هذا
المناخ، كان الاحتفال بمرور 20 عاماً على إنشاء صرح عربي مضيء هو
الأكاديمية الملكية المغربية التي تتناول القضايا العالمية في دوراتها
السنوية بحثاً عن الأسباب، وطرحاً للحلول، لكنها في الوقت الذي استهدفت فيه
مشاكل الدنيا، جاءت معاناة الجفاف الذي ضرب المغرب، ليطرح التحدّي على تلك
الأكاديمية التي تضم خبراء وساسة وأصحاب رؤى من أرجاء الكون، فتقرر تخصيص
دورتها المقبلة لبحث تحدّي ندرة المياه.



هنا
تحديداً، وجدنا ضالتنا، فنحن قدمنا إلى المغرب بشكل أساسي للاطلاع على
مشروع الأكاديمية الفريد، ورصد تجربة مغربية مهمة في بناء السدود وخوض
معركة توفير المياه العذبة، وزراعة ملايين الهكتارات من الأراضي، بما يعنيه
ذلك من السعي للقضاء التام على الآثار السنوية المدمّرة لموجات الجفاف.

عبر
غابة دار السلام، كانت أشجار "اليوسف أفندي" منتصبة بأعداد هائلة ومثمرة،
على جانبي طريق رائع الخضرة، يمتد في منتصفه برحابة مبنى القـصر الملكي،
وملعب الجولف الرئيسي، وكانت العائلات تفترش أرض الجنائن المترامية في
منطقة الكيلو 13 في أوقات الصـباح المشمسة.

التف الطريق بنا لنمر
وسط غابة حقيقية من أشجار الفلين ذات السيقان المقشورة، ثم نادي الفروسية،
فمحطة الزعير للبث التلفزيوني، حتى نقترب من المنطقة لنصل إلى شارع الإمام
مالك، حيث المبنى الجديد للأكاديمية الملكية المغربية، يستضيف لأول مرة
الدورة الربيعية، التي تم من خلالها الاحتفال بمرور 20 عاماً على تأسيسها.

على
باب الأكاديمية، التقانا المقرر العام الدكتور محمد مصطفى القباج الباحث
والأستاذ الجامعي ذو المؤلفات المتعددة في الديمقراطية والتعريب والمسرح
والفلسفة لنمر في جولة داخل المبنى الذي يقع على مساحة كبيرة، والذي اشتراه
الملك الراحل الحسن الثاني من صاحبه، ثم قام بإهدائه إلى الأكاديمية، التي
كانت تعقد اجتماعاتها في السابق خارج مدينة الرباط، وكانت دورتها الأولى
قد دشّنت في مدينة فاس في 21 أبريل عام 1980، لكنها عقدت ست دورات من بين
34 دورة لها في باريس ومدريد وغرناطة ولشبونة وعمّان.

المبنى الجديد
الذي يقع في منطقة بعيدة عن ازدحام المدينة، استغرقت أعمال الإنشاء فيه
مدة سنتين، وأشرف الملك الحسن الثاني بنفسه على كل التفاصيل فيه، يقول د.

القباج:
"إن حماس الملك الراحل للأكاديمية دفعه لابتكار أشكال جديدة من الزليج
(الفسيفساء)، تم شغلها باليد وتركيبها في المبنى، والاطلاع على التصاميم
المعمارية واختيار المشروع المناسب من بينها، موصياً باتباع النموذج
المغربي في البناء والزخرفة، حتى انه أشرف أيضاً بنفسه على إيجاد مكان
للوضوء في المبنى نفسه إلى جوار قاعة الصلاة في الوقت الذي كانت تشغله فكرة
بناء مدينة متكاملة في فاس للتراث والثقافة".

من
داخل المبنى، ننطلق إلى الحديقة الواسعة التي كانت الأيدي تمتد على عجل
لتنميقها، ونستغرب وجود مسبح كبير، يلاحظ د. القباج اندهاشتنا، ويقول
ضاحكاً: "إنه كان مسبحاً خاصاً لصاحب المبنى السابق، رأينا أن نتركه كما
هو"، ندخل من أحد الأبواب إلى سرداب الأكاديمية حيث المكتبة الكبيرة،
والمسجد الذي لم يكن قد تكامل إنشاؤه بعد، يستطرد مرافقنا "هنا سنبني كنيسة
وديراً لنؤكد على أهمية التسامح".

نعود إلى القاعة التي تعد الأكبر
من نوعها في القارة الإفريقية، والتي تتسع وحدها لنحو 1000 شخص، نرى حجم
القبة الهائل وجمال التشكيل فيها، وترصيعها بآيات قرآنية كريمة، وأحاديث
نبوية شريفة ذات صلة بالإنسان والعلم والعلماء، فيما تراصّت فيها تحف عدة
غلب عليها الطابع المغربي الأندلسي، واعتمد لأجلها على الصناعات اليدوية في
تشكيل الفسيفساء.

وتقوم
فكرة هذه الأكاديمية التي تتمتع بشخصية معنوية واستقلال مالي على تأمّل
قضايا العالم، فهي تضم عدداً من المتخصصين والخبراء في كل المجالات، وفي
القاعة الكبيرة يلتقي فيها لمرتين في العام الواحد من خلال دورتين ربيعية
وخريفية رؤساء دول وحاملو جوائز نوبل وعلماء من كل الجهات للتشاور والبحث
وبناء الأفكار الجديدة، وتضم هذه الأكاديمية 73 عضواً منـهم 30 مغـربياً و
43 عضواً من 26 دولة تتوزع على قارات العالم، ويتم الالتحاق بالأكاديمية
بإصدار قرار تعيين ملكي بالنسبة للمغاربة الذين يتم عرض أسمائهم على الملك
الذي يختار من بينهم مَن يتم ضمّه إلى "مجمع الخالدين، أما بالنسبة
للأجانب، فللملك أن يعيّن مَن يريد.

ومن بين أعضاء الأكاديمية
الدائمين ليوبولدسنغور رئيس السنغال الأسبق وهنري كيسنجر وزير الخارجية
الأمريكية الأسبق، ونيل آرمسترونج رائد الفضاء الأمريكي، أحمد مختار امبو
المدير العام الأسبق لليونسكو، الحسن بن طلال ولي العهد الأردني السابق،
ماريو سواريش رئيس الوزراء البرتغالي السابق، ميشيل جوبير وزير الخارجية
الفرنسي السابق.




يقول
د. القباج إن ما يميّز هذه الأكاديمية، هو أن جميع المجامع والأكاديميات
في العالم متخصصة، عدا الأكاديمية المغربية التي اختارت التنوّع والتي تضم
أصوات الحكماء في العالم.

يضيف: "هنا كان الدور الأهم في عملية
السلام في الشرق الأوسط، فالأمريكيون والفلسطينيون اجتمعوا لأول مرة في
قاعتها ووضعوا الملامح الأولى للعملية السلمية".

تكريم للمؤسس

الدورة
الأخيرة التي عُقدت في الفترة من 24 إلى 26 أبريل 2000 مثلت نوعاً من
التكريم للعاهل المغربي الراحل الذي أسس هذه الأكاديمية، ولذلك حملت عنوان
"فكر الحسن الثاني.. أصالة وتجديدا"، وشملت ستة محاور دارت حول مكوّنات ذلك
الفكر ومميزاته في مداخلات حملت هي الأخرى عناوين اهتمت بمنهج التوفيق،
وثقافة الوسطية والاعتدال والانسجام بين الأصالة والمعاصرة ومنهج الموازنات
الدقيقة والمعادلات الصعبة لدى العاهل الراحل.

إلى جانب التركيز
على الأبعاد الدينية والسياسية والدولية والجهوية، ومنها سياسة التناوب
وحوار الأديان والسياسة المائية، اختتمت الدورة في جلستها الأخيرة بشهادات
في حق الملك الحسن الثاني أدلى بها عدد من الشخصيات السياسية والفكرية.


|̲̅̅●̲̅̅|̲̅̅=̲̅̅|̲̅̅●̲̅̅|.ılıll ♥️♥️عـــــــــــذرا فـيثـاغورس فأنـا المعادلة الأصعب♥️♥️.ılıll.|̲̅̅●̲̅̅|̲̅̅=̲̅̅|̲̅̅●̲̅̅|
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نبذة عن المغرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أمير تايمز :: المنتديات العامة :: المواضيع العامة-
انتقل الى: